قصة سفاح النساء الذي تحولت إلى سلسلة من أفلام رعب Saw



هل تعلم أن قصة فلم Saw هي قصة سفاح النساء “ديفيد باركر راي” وهي قصة حقيقية حدثت بالفعل، حيث قام هذا الرجل بتجهيز غرفة كلفته مبلغ 100 ألف دولار، وكانت مزودة بسياط وسلاسل لربط الأيدي والأرجل والمناشير والشفرات الحادة وغيرها من أدوات التعذيب وكان الهدف الأساسي من هذه الغرفة هو تعذيب النساء والاعتداء عليهن بغرض أبتزازهم.
من هو سفاح النساء “ديفيد باركر راي”

هو رجل من المكسيك قد تعرض لاعتداء جنسي من رجل وهو صغير وكان دائما يواجه السخرية من زملاءه بسبب خجلة من التعامل مع الجنس الأخر وذلك أدى إلى إصابته بعقدة نفسية فيما بعد.

حيث أدي به إلى لتجهيز غرفة ملئها بجميع أدوات التعذيب ليعتدي على النساء ويقوم بابتزازهم، ومع مرور الوقت استمتع ديفيد باركر بالتعذيب فأصبح يقوم باختطاف الرجال أيضا كما أصبح يتفنن في تعذيب ضحاياه حتى يستطيع أن يلحق أكبر قدر من الألم لهم بجميع الوسائل مثل الكهرباء والتعليق على الحائط.

وقد كان يطلب من الضحايا أشياء مستحيل تنفيذها حتى يبقيهم أحياء وكان ذلك عب شاشة تلفزيون صغيرة ولم يستطيعوا تنفيذ هذه الطلبات فكان يقتلهم في النهاية.
كيف تم كشف سفاح النساء

استطاعت إحدى النساء من ضحاياه الهرب حيث كانت عارية تماما وفي رقبتها طوق كلب وكان على جسدها أثار للتعذيب، وذهب إلى الشرطة وأبلغت عنه وتم إلقاء القبض عليه على الفور وذلك في عام 1999.

وقد تم الحكم عليه بالسجن لمدة 224 سنة ومات في عام 2002 بعد مرور ثلاثة سنين على حبسه، وقد بلغ عدد ضحاياه 60 ضحية.

غرائب