بقع زيتيه ثقيلة في مياه البحر الأحمر بالغردقة.. وتعليمات عاجلة ''ممنوع السباحة''



كارثة بيئية مستمرة منذ أربعة أيام وحتى الآن في شواطئ الغردقة، بتلوث زيتي يغطي شرق وشمال مدينة الغردقة متضمنا بعض الشواطئ السياحية ومؤثرا علي الحياه البحرية في مياه ميدنة الغردقة، الأمر الذي أدي إلي تقديم بعض سكان المنطقة والمقيمين هناك بتقديم عده بلاغات ضد وزارة البترول وشركات البترول المتسببة في التلوث.

وأعلنت وزارة البيئة عن تواجد بقعة زيتيه شمال الغردقة، وشهدت الوزارة اجتماعات عاجلة ووضع خطة عمل لمكافحة وازالة التلوث البحري بالزيت الواقع شمال شرق مدينة الغردقة، وتدخل كلا من الادارة المركزية للازمات والكوارث البيئية وقطاع حماية الطبيعية والفرع الاقليمى لجهاز شئون البيئة بالغردقة ومركز مكافحة التلوث الزيتى بالغردقة التابع للهيئة العامة للبترول.

وحصل "مصراوي" علي خطة وزارة البيئة للقضاء علي التلوث الزيتي الذي ينتشر في شمال وشرق منطقة الغردقة، حيث خصصت وزارة البيئة فريق عمل خاص للقضاء علي البقع الزيتية، وقسمته إلي مجموعتين بحيث تتولى مجموعة العمل الاولى القيام بعمل مسح جوى للمنطقة، وتقوم مجموعة العمل الثانية بمكافحة التلوث الزيتى بالبحر باستخدام معدات تم تجهيزها فور حدوث التلوث، وتقوم فرق المكافحة اليوم باعمال ازالة وتنظيف التلوث .

وعلي جانب أخر أشار تقرير وزارة البيئة إلي أن التلوث الزيتي بالغردقة نتج عن قطع في خرطوم الشحن الخاص بشمندورة احدى شركات البترول العاملة في المنطقة اثناء شحن احدى السفن وقد تم ايقاف الخط فور حدوث التلوث وتفعيل خطة الطوارئ لمواجهة حوادث التلوث البحري بالزيت.
    

وأشارت وزارة البيئة إلى أنه تم ارسال نشرات للفنادق المختلفة بعدم السباحة وعدم السماح للسياح بنزول البحر لحين تشتييت البقعة الزيتية التي داهمت الشواطئ، مؤكدا أنه مازالت الأجهزة المختصة تواصل عملية السيطرة على البقعة الزيتية، وان كميات الزيت الخام التي وصلت للشاطئ تعد كارثية بكل المقاييس.

وأكد وزير البيئة عن اهتمام الوزارة بالأزمة، وعن استمرار حتي الآن عمليات وزارة البيئة لليوم الرابع علي التوالي من أجل تشتيت البقع الزيتية الملوثة لمياه الغردقة، يغطي الزيت الخام مساحات كبيرة من شواطئ القرى السياحية شمال مدينة الغردقة.

فيما أشار حسن الطيب، رئيس جمعية الإنقاذ البحري وحماية البيئة، إلى أن الأزمة بدأت من تعامل شركات البترول مع خام الزيت حيث أن التعامل مع الواقعة منذ بدايتها لم يكن على المستوى المطلوب من شركات البترول، حيث لم يتم السيطرة على البقع الزيتية، وهي عبارة عن خام ثقيل جدا، قبل امتداده لمساحات كبيرة من سطح البحر.

وتظل محاولات وزارة البيئة مستمرة لليوم الرابع للسيطرة علي البقع الزيتية الثقيلة المنتشرة في مياه الغردقة، فيما تقوم فرق استطلاع بعمل مسح جوي لكافة الشواطئ بالغردقة لمتابعة ورصد أي بقع زيتيه لو مخالفات بيئية والتعامل معها.

غرائب