هشام جنينة يتحدى السيسي من جديد في حواره مع رويترز وتصريحات خطيرة جداً



    
عد أن كشف المستشار هشام جنينة رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات، عن تقارير تفيد أن حجم الفساد في مصر خلال العام الأخير وصل إلى قيمة 600 مليار جنيه، معظمها في الأجهزة السيادية، تمت إقالته وتحويله إلى النيابة العامة للتحقيق معه، ثم تم الإفراج عنه بكفالة وما زالت التحقيقات جارية معه.

وفي حوار لجنينة مع وكالة رويترز، قال أن السيسي لم يعزله نتيجة كشفه عن الفساد، ولكن كان الهدف الرئيسي من عزله هو إخافة من يحاول أن يتحدث أو يكشف الفساد في مصر، وقمع كل من يحاول أن يُعارض النظام الحاكم في مصر، وأضاف جنينة أن القبضة الأمنية التي تنتهجها الدولة لن تُغلق الأفواه.

وأكد هشام جنينة أن في مصر الآن لا وجود للأحزاب، ولا وجود لمنظمات حقوق الإنسان، ولا وجود للإعلام الحر، وأشار إلى أن المناخ في مصر الآن لا يساعد على النهوض والتقدم.

غرائب