سيارة الرئيس الروسي تتخطى كل التوقعات في 2018



    
ذكرت وسائل إعلام روسية أن سيارة الرئيس الروسي خضعت لاختبارات تصادم، وذكرت قناة RT التابعة لوكالة تي في نوفوستي الروسية أنه سيجرى في العام المقبل تجميع الدفعة الأولى من السيارات الروسية الصنع الفاخرة الخاصة بالرئيس الروسي ومسئولين من المستوى الرفيع ضمن مشروع كورتيج، وفقًا لموقع "درايفنج" الكندي.

وكشف "دينيس مانتوروف"، وزير الصناعة والتجارة الروسي، أن الاختبارات أجريت في روسيا وألمانيا في آن واحد، كما أضاف الوزير أن مراسم تنصيب الرئيس الروسي التي تجرى في عام 2018 بمثابة أول عرض للسيارة الفاخرة المصنوعة للشخصية الروسية الأولى.

وكانت شركة "زيل"، المصنعة لهذه السيارة أكدت أنها صناعة روسية بالكامل بطلب من بوتين، وذلك رغبة منه في دخول روسيا على خط المنافسة الحقيقية في مجال صناعة السيارات الفخمة، وكشفت أن السيارة تتميز بقدرة دفاعية عالية تستطيع أن تواجه الهجمات النووية، وتتحول إلى غرفة عمليات تدير حربًا شاملة، بالإضافة إلى مواصفات غير مسبوقة على مستوى الرفاهية والفخامة والابتكار.

وزودت مواصفات السيارة بـ 6 أبواب، ويبلغ وزنها 16 طنًا، ومحرك قوي بسعة 7700 سي سي، كما أنها تتمتع بطبقة من التيتانيوم، وسقفها من الحديد الخالص، لدرجة أنه يستطيع تحمل وزن دبابة من طراز "تي 72".

كما يوجد داخل السيارة جميع المستلزمات المطلوبة، بما في ذلك حمام ودش للاستحمام، ومكتب مع سنترال هواتف، فيما يتم التحكم بها إلكترونيًا، سواء من الداخل أو الخارج.

غرائب