هذا الحيوان هو أقدم صديق للإنسان على سطح الأرض !


انه حيوان اسمه ” الكسلان ” و (الاسم العلمي : Folivora) , ويرجع سبب تسميته بالكسلان إلى بطء حركته حيث انه يعد ابطأ حيوان ثديي على ظهر الارض , كما انه ينام لمدة متصلة تصل تقريبا إلى 18 ساعة خلال اليوم الواحد ! , لذلك يسمى ايضا بـ ” النعسان ” !



ولكن اكتشف العلماء حديثا إن حيوان الكسلان الذي نعرفه اليوم هو نسخة مصغرة من كائن ضخم الحجم عاش جنباً إلى جنب مع شعوب ما قبل التاريخ .. يدعى بالكسلان العملاق أو كسلان الأرض .

هذا العملاق بطيء الحركة انقرض منذ آلاف السنين وهو شيء محزن بالتأكيد .. لكن يبدو أنه أصبح لدينا الان فكرة عن السبب في أن هذا الكائن لم يعد يجوب الأرض كما كان يفعل من قبل .. فقد تعقبناه و قتلناه و أرسلناه إلى العدم ..!

ولكن .. لماذا نقول انه أقدم صديق للانسان على الارض ؟!

في إحدى مناطق الرواسب الملحية اكتشف الباحثون أثر قدم متحجر و غريب الشكل يعود لإنسان العصور القديمة .. ربما يكون هذا الشيء مثيراً للدهشة .. لكن ستزداد دهشتك عندما تعلم أن هذا الأثر قد عثر عليه داخل أو فوق أثر قدم يعود لحيوان الكسلان العملاق .. مما يشير إلى أن لعبة قديمة قد حدثت بينه وبين الإنسان قبل حوالي 11 ألف سنة ! .
    


آثار خطوات الأقدام البشرية التي تم اكتشافها كانت في نفس اتجاه خطوات و مسار الكسلان .. ما يعني أن البشري صاحب الأثر أو البصمة كان يلاحقه و يتتبعه عمداُ لأنه كان يعدل خطواته في محاولة منه لإستيعاب الخطوات الطويلة للكسلان العملاق الذي كان يبلغ طوله حوالي 6 أمتار ..

فيما تم الكشف أيضاً عن مسارات و آثار أقدام أخرى قريبة من موقع الإكتشاف تدل على سلوك دفاعي من قبل الكسلان و أنه كان يحاول الهرب من مضايقاته .




بالطبع البشر القدامى لم يكونوا غزاة و من الصعب أن نكون متأكدين بنسبة 100 في المائة من دوافعهم .. و لا يمكننا أيضاً أن نقول على وجه اليقين ما إذا كانوا يفعلون هذا عن عمد .. لكن النمط الشرير لآثار أقدامهم يشير إلى أنهم لم يكونوا يتبعون هذه الكائنات لغرض التسلية و المرح ..

بل كانوا يطاردونها من أجل اصطيادها و التهام بقايا طعامها ..!

المراجع : sciencealert

غرائب